Cara Memakai Mukenak Dalam Madzhab Syafi’i

Cara Memakai Mukenak Dalam Madzhab Syafi'i

Cara Memakai Mukenak Dalam Madzhab Syafi’i

Cara Memakai Mukenak Dalam Madzhab Syafi'i
Cara Memakai Mukenak Dalam Madzhab Syafi’i

Menurut para fuqaha’

tentang batas yang termasuk aurat dalam Shalat adalah panjangnya wajah wanita di mulai dari tempat tumbuhnya rambut sampai ujung tulang dagu

Sedangkan lebarnya wajah di mulai dari telinga satu ke telinga lainnya

Jadi, aurat seorang wanita dalam Shalat adalah seluruh badannya kecuali wajah dan kedua telapak tangan baik bagian atas ataupun bagian dalam telapak tangan sampai pergelangan tangan

Seorang wanita wajib menutup auratnya

dalam Shalat walaupun di tempat yang sepi dan gelap dengan suatu kain yang dapat menutupi auratnya dari sisi atas dan dari sisi samping dan dari sisi depan dan dari sisi belakang

Yang di maksud menutupi auratnya dalam Shalat dari sisi atas adalah anggota badan yang terlihat dari atas kepala dan dari kedua bahunya

Dan yang di maksud menutupi seluruh tubuhnya dalam Shalat adalah aurat yang terlihat dari samping dan dari depan dan dari belakang

Maka, perhatikanlah rambut-rambutnya yang keluar. Apabila terlihat sehelai rambutnya dan terlihat di bawah dagunya ketika Shalat, maka batallah Shalatnya

Apabila dadanya seorang perempuan kelihatan dari terbukanya kerudung ketika rukuk dan longgarnya lengan baju sehingga kelihatan auratnya ketika mengangkat tangan, maka batallah Shalatnya

Apabila kelihatan tumitnya ketika berdiri dan kelihatan telapak kakinya ketika sujud maka batallah Shalatnya

Tapi, apabila auratnya terbuka dari angin, kemudian di tutup kembali maka Shalatnya tidak batal

Refrensi

وحد الوجه عند الفقهاء : ما بين منابت شعر الرأس ولا اعتبار بالصلع ولا بالغمم إلى منتهى اللحيين والذقن طولا ومن الأذن إلى الأذن عرضا

Kitab Tafsir Ibnu Katsir Juz 3 Halaman 48

﴿ وهو ﴾ طولا ظاهر ﴿ ما بين منابت ﴾ شعر ﴿ رأسه غالبا و ﴾ تحت ﴿ منتهى ﴾ أي : طرف المقبل من ﴿ لحييه ﴾ بفتح اللام على المشهور فهو من الوجه دون ما تحته والشعر النابت على ما تحته وبتأويل الرافعي له بأن المنتهى قد يراد به ما يليه من جهة الحنك لا آخره يندفع الاعتراض على المتن بأنه يقتضي خروج منتهاهما من البينية وهما العظمان اللذان عليهما الأسنان السفلى. وتفسير المنتهى بما ذكرته يشمل طرف المقبل مما تحت العذار إلى الذقن التي هي من منتهاهما٬ أي : مجتمعهما ومن ثم عبر غيره بمنتهى اللحيين والذقن ﴿ و ﴾ عرضا ظاهر ﴿ ما بين أذنيه ﴾ حتى ما ظهر بالقطع من جرم نحو أنف قطع

Kitab Tuhfatul Muhtaj Juz 1 Halaman 202-203

وهو ﴿ طولا ﴾ ما بين منابت ﴿ شعر ﴾ رأسه غالبا و ﴿ تحت ﴾ منتهى لحييه وهما بفتح اللام على المشهور : العظمان اللذان تنبت عليهما الأسنان السفلى. ﴿ و ﴾ عرضا ﴿ ما بين أذنيه ﴾ لأن الوجه : ما تقع به المواجهة وهي تقع بذلك وخرج ب ﴿ ظاهر ﴾ داخل الفم والأنف والعين

Kitab Mughni Muhtaj Juz 1 Halaman 50

فحده المزني هكذا فقال : من منابت شعر رأسه إلى أصول أذنيه ومنتهى اللحية إلى ما أقبل من وجهه وذقنه

Kitab Al-Hawi Al-Kabir Juz 1 Halaman 108

وعورة الحُرَّة في الصلاة ما سوى وجهها وكفيها ظهرا وبطنا إلى الكوعين

Kitab Fathul Qarib Juz 1 Halaman 73

﴿ وَعَوْرَةُ الْحُرَّةِ فِي الصَّلَاةِ وَعِنْدَ الْأَجْنَبِيِّ ﴾ وَلَوْ خَارِجَهَا ﴿ جَمِيعُ بَدَنِهَا إلَّا الْوَجْهَ، وَالْكَفَّيْنِ ﴾ ظَهْرًا وَبَطْنًا إلَى الْكُوعَيْنِ لِقَوْلِهِ تَعَالَى : ﴿ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ﴾. [ النور : 31 ]

Kitab Asna’ Al-Muthalib Juz 1 Halaman 176

﴿ و ﴾ ثالثها ﴿ ستر عورة ﴾ ولو خاليا في ظلمة . ﴿ بما ﴾ أي : بجرم ﴿ يمنع إدراك لونها من أعلى وجوانب ﴾ لها، لا من أسفلها فلو رئيت من ذيله، كأن كان بعلو، والرائي أسفل، لم يضر ذلك

Kitab Hasyiyah Bujairomi ‘Ala Manhaj Juz 2 Halaman 471

﴿ مسألة : ي ﴾ : قولهم : يشترط الستر من أعلاه وجوانبه لا من أسفله الضمير فيها عائد إما على الساتر أو المصلي، والمراد بأعلاه على كلا المعنيين في حق الرجل السرة ومحاذيها، وبأسفله الركبتان ومحاذيهما ، وبجوانبه ما بين ذلك، وفي حق المرأة بأعلاه ما فوق رأسها ومنكبيها وسائر جوانب وجهها، وبأسفله ما تحت قدميها، وبجوانبه ما بين ذلك، وحينئذ لو رؤي صدر المرأة من تحت الخمار لتجافيه عن القميص عند نحو الركوع، أو اتسع الكمّ بحيث ترى منه العورة بطلت صلاتها، فمن توهم أن ذلك من الأسفل فقد أخطأ، لأن المراد بالأسفل أسفل الثوب الذي عم العورة، أما ما ستر جانبها الأعلى فأسفله من جانب العورة بلا شك كما قررناه اهـ. قلت : قال في حاشية الكردي وفي الإمداد : ويتردد النظر في رؤية ذراع المرأة من كمها مع إرسال يدها، استقرب في الإيعاب عدم الضرر ، بخلاف ما لو ارتفعت اليد، ويوافقه في ما في فتاوى (م ر) وخالفه في التحفة قال : لأن هذا رؤية من الجوانب وهي تضر مطلقاً اهـ. وفي الجمل وقولهم : ولا يجب الستر من أسفل٬ أي : ولو لامرأة فلو رؤيت من ذيله في نحو قيام أو سجود لا لتقلص ثوبه بل لجمع ذيله على عقبيه لم يضر، كما قاله : ب ر و ع ش. اهـ

Baca Juga: